موقع صدى الضاحية الإخباري

LOADING...
شهر الخير... نشاطات وبرامج في جدول البلديات
شهر الخير... نشاطات وبرامج في جدول البلديات
الجمعة 11 تموز 2014 | من شوارعنا

تكثر الأعمال الخيرية والإنسانية في شهر رمضان الفضيل، وتنشط الجمعيات المدنية والهيئات الدينية لفعل الخير، وتقديم المساعدات للعائلات المحتاجة. البلديات بدورها تقوم في هذا الشهر بالعديد من النشاطات والتحضيرات التي تتناسب والأجواء الرمضانية وما يرافقها، فتتسابق المجالس البلدية لتقديم الأفضل كلّ ضمن إمكانيّاته والبرامج الخاصة لذلك. في جولة لـ"صدى الضاحية" في الضاحية الجنوبية لبيروت، تبيّن أن البلديات تسعى جاهدة لتخصيص المناسبة بجملة من التحضيرات، هادفة إلى تخصيص الفئة الإجتماعية المحتاجة بحيذ من الإهتمامات، إضافة إلى تكثيف عمل أجهزة القطاعات الصحّية والأمنية للمحافظة على صحّة وأمن المواطن .

رئيس بلدية الغبيري الحاج محمد سعيد الخنسا إعتبر "أن هذا الشهر يترافق مع عدة نشاطات أوّلها ما يتعلّق بالجانب الإنساني فيتم التعاون مع مجموعة كبيرة من الجمعيات والهيئات الأهلية في المنطقة من أجل تأمين المواد الغذائية والإفطارات المناسبة للعائلات المحتاجة والفقيرة، وذلك عن طريق تأمين حصص تموينيّة تكفي طوال الشهر، وتأمين كافة أنواع الطعام المبرّدة في فترات معيّنة من الشهر".
يتابع الخنسا "تبادرالبلدية إلى الإهتمام بترتيب وتزيين المنطقة بما يتناسب مع أجواء المناسبة، وإحياء الليالي الثقافية والروحية بالإشتراك مع جمعيّات معنية بالموضوع، كما ويُصار إلى تحضير موائد الإفطار، والمشاركة في الندوات والسهرات الرمضانية، وتشجيع الأجواء الأخلاقية والروحية.
أمّا فيما يتعلّق بمراقبة الأسواق فإن بلدية الغبيري من البلديات التي تملك الفريق الصحّي الأكبر لمراقبة المياه والمؤسسات التجارية والإشراف على سلامة الغذاء والملاحم والأفران، كما وتقوم بالتنسيق مع مصلحة حماية المستهلك بمراقبة أسعار السلع الغذائية وسير تنظيم القطاعات الخاصّة بذلك، طوال شهر رمضان". كما وأكّد الخنسا على تجنيد شباب من المفرزة الصحّية بالتنسيق مع سوكلين، لجمع النفايات ومنع تراكمها على الطرقات طوال شهر رمضان.
ولفت إلى موضوع المسائل الأمنية حيث أشار إلى تركها بعهدة القوى الأمنية مع تسيير دوريات لشرطة البلدية لمراقبة الأوضاع خاصّة خلال فترة السحور.

 

بلدية حارة حريك
من جهته، رئيس بلدية حارة حريك زياد واكد أشار إلى أن البلدية في شهر رمضان تقوم بتزيين الساحات والشوارع بما يتناسب والشهر الفضيل، وتعمد إلى توزيع المساعدات العينيّة للعائلات الأكثر فقرًا وهي عبارة عن مواد غذائية وحصص تموينيّة، إضافة إلى إقامة إفطارات للمسنّين وذوي الإحتياجات الخاصّة في مركز البلدية، والقيام بزيارات إلى بيوت المسنّين من قبل فريق العمل المختصّ بالبلدية. كما وتقوم الاجهزة المختصّة وبالتعاون مع الجهات الرسمية بمراقبة المراكز التي تبتاع اللحوم والدواجن والألبان والأجبان والحلويات للتأكد من سلامة بيع هذه المواد وفق الشروط الصحّية والبيئية الملائمة.
ولا تغفل البلدية حسبما أكّد واكد عن تفعيل خدماتها في قطاع النفايات في شهر رمضان وتوسيع نطاق عملها بالتعاون مع شركة سوكلين. كما وتقوم بدوريات أمنية متعاقبة خاصة في أوقات الإفطار والسحور منعًا للخروقات والتعدّيات.

المريجة
من ناحية أخرى، أشار رئيس بلدية المريجة – الليلكي – تحويطة الغدير سمير وديع أبو خليل، "أن البلدية في كل عام من الشهر الفضيل تقوم بتزيين العديد من الشوارع والساحات الواقعة ضمن النطاق االبلدي، كما وتقوم بتقديم حصص غذائية للعائلات الفقيرة إضافة إلى التبرّع بالأموال للجمعيّات الخيريّة الموجودة في المنطقة لمساعدة العائلات المحتاجة طوال فترة الصوم".
وأشار أبو خليل إلى قرار صادر عن مجلس الوزراء أبلغت بموجبه البلديات عبر المحافظ والقائمقام بضرورة إعلام أصحاب المولّدات الكهربائية بالتقيّد بتسعيرة موحّدة، إضافة إلى الإتفاق مع شركة سوكلين في عملية جمع ورفع النفايات بإشراف مسؤول الشرطة في المنطقة.

برج البراجنة
بلدية برج البراجنة إحدى البلديات التي تواظب كما كل عام على تزيين الساحات العامّة والطرقات بما يتناسب مع الشهر الفضيل، إضافة إلى تأمين الخدمات للمواطنين خاصّة فيما خصّ القطاع الصحّي وسلامة الغذاء.
لفت رئيس البلدية زهير جلول إلى  قيام البلدية بتوزيع الحصص الغذائية والمساعدات العينيّة على العائلات الأكثر فقرًا مرّتَين في الشهر وذلك بالتعاون مع الجمعيات الخيرية المتواجدة في المنطقة، إضافة إلى الخدمات المختلفة ككسوة العيد والأحذية ضمن برنامج يخدم المنطقة.
وأضاف أن بلدية برج البراجنة هي من أوائل البلديات التي قامت بالتنسيق والتعاون مع الهيئة الصحّية الإسلامية بمسح لكلّ المؤسسات التجارية التي تتعاطى بيع الأجبان والألبان والحلويات والمواد الغذائية، إضافة إلى مراقبة  الملاحم والأفران لجهة تطبيق الشروط الصحّية العامّة، والتأكّد من خلال المفرزة الصحّية من عدم وجود الثغرات في تطبيق القانون.
هذا وأشار الرئيس رحال إلى تنفيذ البلدية مشروعين رئيسيين أولهما التحصين الشامل للأولاد من عمر الولادة وحتى الـ18 سنة، وعليه فقد قسّمت برج البراجنة إلى زونات ليصار إلى الكشف الطبّي لمن لم يطلهم التحصين الشامل، وبالتالي تحويلهم  إلى مراكز البلدية الصحّية. أمّا المشروع الثاني فتمثّل بسلامة الصحّة المدرسية، إذ تقوم البلدية وبالتعاون مع الهيئة الصحّية الإسلامية بالكشف الكامل على الطلّاب.
وكشف جلول عن مشروع إحياء كرمس مع كشافة الإمام المهدي سوف يصار إلى تنفيذه قريبًا.

أجندة مناسبات الضاحية
موقع صدى الضاحية الإخباري © 2017