موقع صدى الضاحية الإخباري

LOADING...
آل وهبي ... تنوّع طائفي مع إنتشار واسع في لبنان
آل وهبي ... تنوّع طائفي مع إنتشار واسع في لبنان
الجمعة 11 تموز 2014 | عائلات

ابراهيم وزني - صدى ضاحية

الأصل في إسم العائلة الموزّعة على أكثر من 70 بلدة في لبنان هو "وهبة" الدالة في معناها على الهبة أو العطية، أمّا "وهبي" فهي مشتقّة من إسم وهب المكسوع لفظًا بالياء التركية على نحو رمزي وفخري ووجدي وعدلي وكلّها أسماء ألحقت بآخرها الياء، علمًا بأنّ مصادرها الثلاثيّة تدلّ صراحة على أسماء تامة المعاني، وبناء عليه، تفرّعت عائلة وهبي من وهبة لتنتشر في لبنان بشكل كبير مع تميّزها بالتنوّع والتواجد بين معظم الطوائف والمذاهب المسيحية والإسلامية على حدّ سواء، وهنا لا بدّ من الإشارة إلى التفوّق العددي للمسلمين مع أرجحية شيعية في الجنوب والبقاع، فيما المسيحيون تكاثروا في قرى الشمال وجبل لبنان، وبحسب بعض العارفين فإنّ أصوات آل وهبي الإنتخابية تلامس الـ30 ألفًا على مساحة كلّ الوطن، ومن نفس المصدر (وهب) تفرّعت عائلات: وهب، وهيب، وهِيبة ووُهيبة، وللتذكير فأن وهب إبن عبد مناف هو أحد أجداد النبي محمد (ص).

أصولهم وتوزّعهم لبنانيًا
بداية، لا بدّ من الإشارة إلى تواجد آل وهبي في أعداد كبيرة في معظم الدول العربية، فهناك بلدات يصل فيها الحضور العائلي إلى نسبة 70 و80 بالمئة، كسعسع في فلسطين وبربر في السودان، كما هناك شخصيّات وازنة منها في مصر (الفنان يوسف وهبي على سبيل المثال) وفي المغرب وفلسطين وسوريا والأردن.
أمّا بالنسبة إلى مسيحيي العائلة في لبنان، فهم مجموعة أسر موزّعة على عدد كبير من المدن والبلدات وخصوصًا في محافظتي جبل لبنان والشمال، ويُقال بأنّهم في بسكنتا ينتسبون مع بني صالح إلى بني حرفوش من بلدة بشعلة وأصلهم يعود إلى صهيون الذي جاء من كفرطابو ليستقرّ في بشعلة منذ مئات السنين، ومن هؤلاء تفرّعت عوائل رزق ومبارك وحرفوش وجبران وراشد، فيما يردّهم الباحثون إلى بلدة سبعل، وأمّا آل وهبة في صليما فهم فرع من آل البشعلاني، وهناك من يشير إلى أنهم يعودون بأصولهم إلى "وهبي أبو بكر"، وهي عائلة مسلمة قدمت من ديار بكر مع الشهابيين فنزلت في صليما أولاً ثم اتصلت بالأمراء اللمعيّين وتنصّرت كما تنصّروا، أمّا مسيحيو آل وهبي في جزين فيُقال بأن جدّهم هو الخيّال المشهور وهبة آغا الذي قدم من بلدة بمهري الشوفية وخدم عند الأمير بشير ومنه تفرّعت عائلة أبي زخم أيضًا، ولاحقًا تكاثرت العائلة في عدد من البلدات نظرًا للظروف الأمنية والسياسية التي كانت تعصف في لبنان من فتن وحروب وإحتلالات وتبدّل في هويّة الحكّام، وعليه توزّع مسيحيو العائلة في المدن والبلدات الآتية: بيروت، حاصبيا، بشري، بكفيا، برمانا، الشيخ طابا، كفرشيما، الشويفات، بيت الدين، البيرة، حدشيت، غوما البترون، فغال، كفتون، كفر حزير، كفر قاهل، كفريا صيدا، صيدا، كوسبا، مجدلونا الشوف، مزيارة، وادي قنوبين، زوق مكايل، رشعين، رشميا، علما زغرتا، عمشيت، عين المير، كفريا جزين، الوينات، عيتنيت، إردة زغرتا، بلوزة بشري، تنورين وبياقوت.
وبالإنتقال إلى ضفّة العائلة المسلمة، فآل وهبي الشيعة يتوزّعون على عدد كبير من القرى وخصوصًا في الجنوب والبقاع، وحول هذا الأمر، أفادنا رئيس بلدية عدلون سميح حسين وهبي: "أصل العائلة من شبه الجزيرة العربية، وقد جاء الأجداد إلى قرى جبل عامل بعيد إنفجار سد مأرب حيث بدأت الهجرات المتلاحقة إلى مناطق بعيدة طلبًا للأمان وسعيًا إلى نشر الدين الحنيف... ولديّ معلومات بأنّه أثناء الحكم العثماني لبلادنا إضطرّ كثيرون من أبناء العائلة إلى تغيير مذاهبهم"، وهذه الملاحظة سمعناها مرارًا من أكثر من مصدر وخبير في الأنساب، واللّافت أنّ الشيعة من أبناء العائلة موزّعون ما بين (وهبة) و(وهبي) وأحيانًا داخل البيت الواحد والبلدة الواحدة، وهم في عدد من البلدات يتصدرّون قائمة الترتيب العددي (محرونة وعدلون والبرج الشمالي مثلاً)، وهناك صلات قربى موثّقة بين البعض منهم من منطلق رغبة البعض في الترحال أو لأسباب عائلية بحت، أمّا بالنسبة إلى توزّعهم على القرى، فهم موجودون في القرى الجنوبية الآتية: محرونة، انصار، السكسكية، عدلون، الخرايب، النبطية، حاروف، عيناتا، البرج الشمالي، عربصاليم، جباع الحلاوة، زفتا، سينيه، البابلية، صور، كفرا، المروانية، خرطوم، المالكية، النميرية وميس الجبل. وفي البقاع: بعلبك، النبي عثمان، لبايا ونبحا.
وعلى الصعيد السني، فيُقال بأن أصولهم من المغرب العربي، ولهم حضورهم المتميّز في العاصمة بيروت وفي مدينة صيدا عاصمة الجنوب، بالإضافة إلى بلدة شحيم من قرى إقليم الخروب، مع الإشارة إلى تواضع عديدهم وفعاليّة دورهم. وبالإنتقال إلى الواقع الدرزي للعائلة المشهورة بتنوّعها على أكثر من صعيد، فهناك آل وهبي في بلدات بطمة وباتر والبنّية.

أسماء بارزة وسمات متعدّدة
كحال معظم العائلات ذات الحضور المتشعّب (طائفيًا ومذهبيًا)، تكثر الأسماء الساطعة في ميادين العلم والعمل والأدب والأمن، ونضيف الفن والإعلام إلى خانة آل وهبي نظرًا لبروز العديد منهم في هذا المجال، أمثال: فيلمون وهبي (من كفرشيما)، حكمت وهبي (بطمة) وهيفاء وهبي (محرونة) والشقيقان رشيد ومحمد وهبي (بيروت)، أمّا في تعداد أبرز شخصيّات العائلة فتطول القائمة، وفيها نقرأ:
ـ إدمون وهبة، الملحق الصحافي للسفارة الفرنسية في بيروت (من بشري)، موسى بك وهبة (أصدر جريدة الحكمة في العام 1909 وهو من عمشيت)، رفيق وهبة (مؤسس مجلّة الأماني وهو من بطمة)، خالد يوسف وهبة (بطمة)، الكاتب توفيق وهبي (مؤسس جريدتي آسيا والدنيا من كفرشيما)، حنا أيوب وهبة (شيخ صلح قرية كفرايا جزين)، الشيخ رشيد وهبي (قاضي شرع صيدا)، الطبيبان زياد وباسم وهبي (صيدا)، النائب أمين وهبي (لبايا) الوجيه عباس وهبي (البرج الشمالي)، المصرفي علي محمد وهبي (محرونة)، رجل الأعمال ورئيس نادي التضامن صور سابقًا شريف عباس وهبي (البرج الشمالي)، حسين حسن وهبي (أول رئيس بلدية في عدلون)، كمال محمد وهبي (رئيس بلدية سابق في محرونة)، سميح حسين وهبي (رئيس بلدية عدلون حاليًا)، مصطفى وهبي (رئيس بلدية محرونة حاليًا)، القاضي الشيخ مالك وهبي (محرونة)، الدكتور الجامعي محمد سليم وهبي والطبيب محمد أمين وهبي (محرونة)، العميدان حيدر ومحمود وهبة (النبطية)، العمداء ابراهيم ورائف وآمال وهبي (محرونة)، المربية نوال محمد وهبي (محرونة)، الشاعر عبد الجليل وهبي (حاروف)، الشاعر ومقدّم البرامج زاهي وهبي (عيناتا)، المهندس حبيب وهبي (النبطية)، القاضي بسام وهبة (تنورين)، الأستاذ وهيب وهبي (انصار)، رجل الأعمال حسين محمد وهبي (مغترب في كندا من محرونة)، الكاتب والمربي أحمد محمد وهبي (محرونة)، أحمد مرتضى وهبي (مدير مدرسة محرونة)، الشهيد سميح وهبي (محرونة)، المربية سميحة وهبي (محرونة)، النقيب حسين حسن وهبي (محرونة)، الأستاذان بهيج وابراهيم وهبي (عدلون) والعدّاء علي وهبي (صور)... وتكثر الأسماء اللّامعة من آل وهبي في فضاء لبنان نظرًا لانتشارها الواسع وتوزّعها على معظم المذاهب الدينية، واللّافت أيضًا هو التنوّع في مجالات البروز، فيما القاسم المشترك بين غالبية أبناء العائلة: العلم المقرون بالطموح، الوسامة وسداد الرأي وهذه كلّها هبة من الله، وفي كلّ مناسبة جامعة لآل وهبي تسمع التمنيّات بضرورة تشكيل الرابطة الجامعة، علمًا بأنّ رغبة التلاقي تظهر جليّة وبوضوح زائد عند التقاء إثنين من آل وهبي في مناسبة ما... حيث يردّد الملتقيان وبـروح حلوة: "كيفك يا ابن العم"... و"حلاوة الروح" هو العنوان الذي يدلّنا سريعًا إلى نجمتنا الهوليودية هيفاء وهبي.

أجندة مناسبات الضاحية
موقع صدى الضاحية الإخباري © 2017